“لابا” تدعو “مختبر المخرجين” للاستضافة في الكويت…  سحر عساف: الحجر الصحي دفعني إلى تعليم المسرح “أونلاين  

يواصل برنامج “الصدى” على انستغرام استضافة العديد من الشخصيات العربية المُلهمة، وحلت الممثلة والمخرجة اللبنانية سحر عساف ضيفة على رئيس مجلس إدارة لوياك فارعة السقاف التي حاورتها في ملفات كثيرة تتعلق بالمسرح والفن والإبداع.

في البداية عرفت السقاف سحر بأنها فنانة تعلمت المسرح في الـــAUB   كما كانت المدير العام للوياك لبنان، ووصلت أعمالها المسرحية إلى العالمية حيث عرضت في أوروبا وأمريكا إضافة إلى تأسيسيها “مختبر مخرجين” حول حوض البحر الأبيض المتوسط.

وعن كيفية قضاء فترة الحجر الصحي قالت سحر إنها حاليا في بيت والدها في الجبل حيث نشأت مع زوجها وأولادها، مشيرة إلى أنها بحكم هذه البيئة لم يكن هناك دعم للتوجه إلى المسرح لكن الحلم داعبها في المرحلة الثانوية فكانت تقرأ القصص لقتل الوقت وتؤدي بعض المشاهد، وقالت إن تقمص ومعايشة شخصية أخرى تحقق لذة كبيرة.

كما أشارت إلى اشتغالها في الصحافة والنشاط الاجتماعي، وظلت لسنوات تعمل بالمسرح من دون أجر، إضافة إلى دراسة الماجستير وحصولها على منحة للدراسة في أميركا ومن بعدها عملت في الجامعة الأمريكية وفي ظل الحجر تعطي دروسها أونلاين.

وأوضحت عساف أنها مثل غيرها لم تكن مستعدة للأحداث الحالية، والعمل “اونلاين” رغم صعوبة ذلك في مجال عملها مثل المسرح.

ورغم أنها تدرس وتمثل باللغتين العربية والإنجليزية لكنها قالت إنها تفضل التمثيل بلغتها الأم.، كما تطرقت إلى تعاونها مع لوياك لبنان وتقديمها لجلسات مسرحية على طريقة actioning technique     واعتبرتها من أسهل الطرق وتناسب “الأونلاين” وتعتمد على دراسة الأجواء النفسية للعمل والشخصية.

وحول “مختبر مخرجين حول البحر الأبيض المتوسط ” الذي انطلق في بيروت عام 2019 وكان من المفترض أن يعقد دورته الثانية في برشلونة لكن الظروف حالت دون تنفيذها وستكون عبر الإنترنت.

كما أشارت إلى نقل فكرة المختبر إلى دول حوض البحر الأبيض المتوسط حيث أقيمت دورة في لبنان بمشاركة 17 مخرجًا ومخرجة. موضحة أنه يقام لمدة عشرة أيام مجانا على أن يتحمل المشارك تكاليف السفر والإقامة، لعدم وجود تمويل، ويقدم المشارك الأبلكيشن الخاص به للعرض على لجنة من خمسة أشخاص واختيار أفضل المتقدمين، موضحة أن المختبر أنشئ عام 2019 بدعم من دراماتورج الأمريكية “آن كاتنيو”، مؤسسة مختبر المخرجين فى”لينكل سنتر” في نيويورك والتى تعرفت من خلاله على 74 مخرجا ومخرجة من 36 بلد جمعهم التدريب لثلاثة أسابيع وكان من بينهم المخرجة البريطانية ريتشل فالنتاينز سمس  التي تتعاون معها حاليا في مسرحية “هاملت”.

وعما إذا كانت حاولت الحصول على دعم قالت سحر عساف: إنها لم تحاول إلى الآن وأن ما يشغلها أكثر نجاح المختبر ورعاية المبدعين والاستفادة من ثقافة التطوع.

وعرضت فارعة السقاف على ضيفتها أن تقوم أكاديمية لابا في الكويت باستضافة المختبر فرحبت بدورها بالفكرة ووعدت عرضها على اللجنة التنفيذية للمختبر باعتبارها انطلاقة خليجية.

وعن الأشياء الثلاثة التي تنوي تغييرها عقب الحجر قالت سحر إنها ستعيد النظر في ساعات العمل وتحقق التوازن بين العام والخاص. كما دعت إلى الحفاظ على البيئة مثلما كان يفعل الأجداد.

وفي الختام أكدت “عساف” ى أهمية الدراما في حياتنا وقالت إنها لن تنقرض في ظل التكنولوجيا ولن يختفي المسرح من الوجود.


Leave a Reply

Your email address will not be published.


*