ضمن مُخيم الأفلام الذي أقامته “لابا” في لبنان.. فيلم كويتي مُرشح لجائزة “مهرجان السينما الأوروبية”

رُشح الفيلم الكويتي “القايلة” للمخرج الشاب عبد الله الحنيان ضمن القائمة القصيرة لمهرجان السينما الأوروبية.

وعبرت رئيس مجلس إدارة لوياك فارعة السقاف عن سعادتها بهذا الإنجاز الذي يُضاف إلى رصيد السينما الكويتية قائلة: “نبارك لكل من ساهم في خروج هذا الفيلم ونتعهد بالاستمرار في دعم وتمكين الشباب الكويتي والعربي في كل مجال خصوصا على صعيد الفنون”.

أما المخرج عبد الله الحنيان فقال: “سعيد بتأهل فيلمي للقائمة القصيرة لمهرجان السينما الأوروبية في فئة أول عمل، والمهرجان سيقام في مايو 2021 في أمستردام في هولندا. وشعوري لا يوصف بهذه الخطوة الكبيرة والمهمة لمستقبلي المهني رغم أنني في الأساس درست الهندسة الميكانيكية لكن شغفي الكبير هو الإخراج السينمائي وإن شاء الله القادم أفضل”.

وعن علاقته بالسينما أوضح أنه بدأ من خلال ورشة مع أكاديمية الفنون الأدائية “لابا” التابعة لمؤسسة لوياك، والتي استمرت أكثر من شهر، تمكن خلالها من كتابة قصة وإخراجها ثم نجحنا في تقديم أربعة أفلام ومن بعدها فاز فيلمه بجائزة مهرجان “فاد” الذي نظمته لابا في ديسمبر الماضي.

وعن مخيم الأفلام الذي نظمته لابا بالتعاون مع لوياك لبنان قالت الإعلامية نادية أحمد: “هذه رابع دورة نقيمها لمخيم صناعة السينما، أقمنا دورتين في الكويت، ومرتين في لبنان ونركز على دعم المواهب الجديدة في مجال السينما، وفي كل دورة تزداد المستويات وأعداد المشتركين والكوادر في مختلف مجالات صناعة السينما من كتابة وإنتاج وإخراج والمونتاج والتصوير. ونسعى لتدريب جميع المواهب الشابة وإنتاج أفلام قصيرة”.

وتابعت: “هناك تعطش لدى الشباب الكويتي لدراسة وتعلم السينما وكذلك في لبنان.. لذلك يُحسب لأكاديمية لابا إقامة مثل هذا المخيم الاحترافي للشباب وأعتقد أنه مطلوب في الساحة في ظل الإقبال الكبير عليه”.

وعن تجربة “القايلة” علقت: “الفيلم لفت الأنظار وفاز بجائزة آخر مخيم أقمناه في نوفمبر وديسمبر الماضي، والحنيان مخرج كويتي شاب لديه حلم الإخراج رغم أنه بعيد عن دراسته وتقدم بمشروع فيلمه القصير الذي يتناول أسطورة كويتية معروفة عن حمارة القايلة. ولاشك أن وصوله للمنافسة في مهرجان عالمي دليل على أن مخيم الأفلام نجح في تطوير وترسيخ تجربته وكذلك في دعم الشباب بطريقة مهنية محترفة واختيار المواهب المتميزة والمبدعة.. حيث حظي الشباب اللبناني بالعديد من الإنجازات.

وكشفت نادية أحمد أن آخر دورة للمخيم ركزت على مراحل اختيار وكتابة النص السينمائي والتدقيق في كافة عناصره على مدى ستة أسابيع حتى يصبح النص جاهز للإنتاج وكيف نعد له ميزانية مناسبة قبل الدخول في عملية الإخراج والتنفيذ. وتخرج معنا أكثر من عشرين متدربا ونجحنا في تقديم ستة مشاريع سينمائية قصيرة.

وحول مناهج الورشة التي يقيمها المخيم قالت: “درست سينما في جامعة جنوب كاليفورنيا وأخذت نفس النموذج التدريبي لها وطبقته على مدى خمسة شهور تقريبًا وبالتالي وفرنا لهم مستوى احترافي يعادل شهادة ماجستير. وكأن المتدربين معنا سافروا ودرسوا برنامجا محترفا دون الحاجة إلى سفر”.

وردًا على سؤال حول ترشح هذه المشاريع لجوائز عالمية كما حدث مع الحنيان، قالت: بالتأكيد يسعدنا ترشح ووصول أي مشروع نقدمه لجائزة عالمية.. وسنعمل على دعم شباب لوياك ومساعدتهم في حضور هذه المهرجانات واكتساب الخبرات منها إضافة إلى التواصل مع المنصات الإلكترونية العالمية مثل نتفليكس وغيرها. بهدف تطوير تجارب الشباب ومساعدتهم في الوصول لأكبر شريحة من الجمهور.

وفي الختام وجهت نادية أحمد الشكر لكل من قدم الدعم لمخيم الأفلام سواء من إدارة لوياك الكويت ولبنان أو أي جهات أخرى مثل شركة سينسكيب الكويت والأستاذ هشام الغانم حيث تم الاتفاق أيضا على عرض الأفلام القصيرة الفائزة.


Leave a Reply

Your email address will not be published.


*