فيلم “النهاية” اليوم في دور العرض السينمائي في الكويت

اخراج وتأليف وبطولة محمد الحملي مع نخبة نجوم

فيلم “النهاية” اليوم في دور العرض السينمائي في الكويت

 

* عُرِض للصحافة والاعلام والمشاهير قبل أيام في عرض خاص لتدشينه

 

* “النهاية” تأكيد على ابداع فني جديد مدروس له بصمة مميزة ومختلفة في مجال الافلام الكويتية

 

* الفيلم شهد بطولة نجوم شباب وضيوف شرف بجانب الحملي والخضر و برزت العمانية غدير زايد بأداء ملفت

متابعة آلاء الوزان

 

في قالب من التشويق واﻹثارة، عُرِض منذ أيام الفيلم السينمائي الكويتي (النهاية The end) في عرض خاص للصحافة والاعلام والمشاهير ، لتدشين الفيلم في عرضه الاول، وبدعوةٍ من الفنان محمد الحملي حضر الافتتاح حشت فني واعلامي كبير، ومن ترقب هذا الفيلم خصوصا من بعد التفنن في تصميم الدعوة التي كانت على شكل تابوت، كما حضر جمهور من الجالية الانجليزية في الكويت وعدد من الفنانين الإنجليز المشاركين في العمل.

 

فيلم (النهاية The end) فانتازي كوميدي دراما اكشن، فقد شاهدنا خلطة جميلة تحققت بامتياز ، فهذا العمل تأكيد على ابداع فني جديد مدروس له بصمة مميزة ومختلفة في مجال الافلام السينمائية الكويتية ،و الدمج بين المشاهد التي أُخذت للابطال الاجانب بجودة عالية وترجمتْ وبين بقية مشاهد الفيلم الكويتي هنا النقلة الجميلة التي حققها ذكاء الحملي ، وحتى في سلاسة الاغاني المختارة..

عندما تكتب النهاية قبل البداية، ويكون مستقبل (خالد) الذي جسد دورة الفنان محمد الحملي في خطر بسبب ذنب لم يرتكبه، وتتجه أصابع الاتهام إليه ويتم تصنيفه كأحد المجرمين، ليصبح حينها هدفاً للضابط (بشار) وجسد دوره عبدالله الخضر حيث يسعى جاهدا للقبض على خالد، فهل يتمكن من ذلك ؟ على الجانب الآخر يجد خالد ورفاقه تابوت كان قد وصلهم عن طريق الخطأ ، و يكتشفوا ان بداخله مصاص دماء من دولة اجنبية لا يجيد الحديث بالعربية فيتولى مهمة الترجمة أحد افراد العصابة وتتوالى بعدها الاحداث التشويقية ، وكيفية استغلالهم لمصاص الدماء في عملياتهم في النصب والاحتيال كون ان الكاميرات لا تستطيع رصد تحركاته..

 

قضايا انسانية

 

ويطرح الفيلم قضايا انسانية حيث الانتقام الذي يأتي من قلب حُرِّم من امر ما ، ومن اعتاد على الحياة البسيطة ولكنه شاهد ان هناك تفرقة طبقية في المجتمع..فخالد عندما ظُلِم وهو طفل وعاش بقية عُمره في “الاحداث” اما صديقه المذنب سلم من العقاب بسبب معارف والده الثري ، ماجعل في قلب خالد حسره وحقد وغل وسلوك عدواني كبر معه..

 

الجميل في الفيلم انه شهد بطولة نخبة من النجوم الشباب ذو الاداء التمثيلي القوي بجانب الفنان محمد الحملي وعبدالله الخضر كما و برزت الفنانة العمانية غدير زايد بأداء ملفت، وكذلك ضيوف الشرف الذين شاركوا بعدد من المشاهد البسيطة والبعض الاخر ممكن في مشهد واحد فقط، وهذا ان دل فهو يدل على الوقفة الحميمية والتشجيعية مع محمد الحملي ، ومن ضيوف الشرف ومن كان لهم ظهور مميز : نادر الحساوي، سليمان الياسين، أحلام حسن، سماح، أسمهان توفيق، انتصار الشراح، احمد ايراج، هبة الدري، عصام الكاظمي، يوسف الحشاش، عبدالعزيز المسلم، ملك ابوزيد وغيرهم..

 

وقبل بدأ العرض رحب الحملي بكل حب بالحضور وبفرحة كبيرة غمرته بمولوده السينمائي الاول قال:”منذ اربعة سنوات كانت هناك فكرة بيني وبين اخي الفنان عبدالله الخضر بأن نعمل فيلما سينمائيا مختلف وتحقق الحلم فلا يوجد امر مستحيل”.

وشكر الحملي كل من تعنى وحضر الافتتاح وخص بالشكر المخرج رمضان خسروه وعنه ذكر:” لولاه لما عملت هذا الفيلم ، ولن انسى دعمه ووقفته معي طِوال عمري”.

 

فيلم “النهاية” سيعرض للجمهور اليوم الخميس في دور العرض السينمائي في الكويت، وهو من تأليف وإخراج محمد الحملي ومن بطولة

الحملي، و عبدالله الخضر، وغدير زايد، وإبراهيم الشيخلي، وعبدالعزيز السعدون، ومشعل الفرحان، ومشعل المجيبل، وعبدالله العوضي، وعبداللطيف الرجيب، وتيم ويدل من ابريطانيا ،وعدد آخر من نجوم ابريطانيا، كما شارك الفنان المتألق ابراهيم الشيخلي في المعالجة الدرامية..


Leave a Reply

Your email address will not be published.


*