خلال المشروع الوطني لاعداد القاده…

مبارك العتيبي:

تأهيل 40 قياديًا للعمل الحكومي من 5 جهات في الدولة

كتبت فاطمه اليتيم:

اختتمت فعاليات الموسم الثاني للمشروع الوطني لاعداد القادة وتأهيل القيادات الوطنية وذلك تحت رعاية نائب رئيس مجلس الوزراء انس الصالح وبدعم مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وبمشاركة 40 قياديا من 5 جهات حكومية وهي معهد الكويت للابحاث العلميه وهيئة وهيئة تشجيع الاستثمار المباشر وموظفي مجلس الامة بالاضافة الى بيت الزكاه والهيئة العامة للرياضة.
وبهذا الصدد قال الرئيس التنفيذي للمشروع مبارك محمد العتيبي ان المشروع الوطني لتأهيل القيادات الوطني يهدف لتأهيل فئة الادارة الوسطى والوظائف الاشرافية ليصبحوا قادة فعالين ومتميزين يستطيعون النهوض في القطاعين الحكومي والخاص.

واشار العتيبي الى ان التدريب يشمل مختلف المجالات الاساسية لبناء شخصية القائد في الجانب الاداري وعلى المستويين الفردي والمجتمعي لاحداث تغيير ايجابي من خلال استثمار خبراتهم الوظيفية للنهوض ببلدنا الحبيب الكويت والمشاركة الفعالة في التنفيذ والاشراف على خطط التنمية وترجمتها الى واقع مملوس.
واكد العتيبي ان المشروع جاء تاكيدا على الدور الفاعل والرئيسي للشباب في صناعة النهضة وبناء الدولة ودفع عجلة التنمية المستدامة وانسجاما مع رؤية سمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه في جعل الكويت مراكزا ماليا واقتصاديا ورؤية الكويت 2035 وايمانا منا باهمية التدريب المتميز في صقل المهارات وخلق بيئة مشجعة للابداع وتحفيز المبدعين.

وقال: سنحرص على ان يكون المشروع الوطني لاعداد القادة هو المشروع الرائد في تأهيل القيادات الوطنية الكويتية، بالاضافة الى التميز في تنمية المهارات القيادية والمهنية للقيادات من خلال مشاريع تدريبية متكاملة تأهلها لقيادة خطة التنمية.
وبين العتيبي ان الموسم الثاني شهد تنظيم من الدورات والورش التدريبية، اخرها الاسبوع الماضي والتي شهدت اقامة محاور تدريبية حول الادارة الابداعية والابتكار واثرها في اتخاذ القرار وقد شارك بها كلا من الدكتور صالح الحموري من دولة الامارات العربية والدكتور بدر الطريجي والاعلامي محمد السداني والمدرب المايسترو محمد القرفان والدكتورة عذاري الفضلي.
وبين ان القاديين المشاركين في الموسم الثاني كانت مناصبهم مختلفة فمنهم رؤساء اقسام ومراقبي ادارات ومدراء تم ترشيحهم من عده جهات حكومية.